الانثربولجيا

الفن والجوانب الأنثروبولوجية

أنثروبولوجيا الفن في العالم المعاصر

الفن والجوانب الأنثروبولوجية:

يفترض علماء الأنثروبولوجيا أن الفن عالم بشري، لكنهم اضطروا إلى النضال مع التعريف الفن عبر الثقافات، إما عن طريق إيجاد أشكال وممارسات مشتركة، على سبيل المثال، الرسم والنحت والرقص، أو عن طريق استكشاف المكان الجمالي في كل نظام ثقافي. حيث يتمتع جميع البشر بالتقدير الجمالي، لكن تفضيلاتهم البصرية والسمعية واللمسية والشمية والحسية تختلف من مكان إلى آخر وبمرور الوقت. كما درس علماء الأنثروبولوجيا معنى الفنون، في جوانبها النفسية أو التحليلية أو النفسية وقوتها العاطفية، كوسائط سيميائية للتواصل مثل اللغة وأنظمة الإشارات، أو من خلال فحص فاعليتهم الاجتماعية والسياسية في توجيه العلاقات الإنسانية.

كما شهدت الفنون، مثل الممارسات المحلية الأخرى، التبادل بين الثقافات والاستعمار والعولمة. لقد تطورت على حد سواء كرموز لهويات عرقية محددة، وكفنون تجارية وسياحية. أذ يُخضع عبور حدود الفنون إلى جماهير مختلفة تقوم بتفسيرات مختلفة، وقد يتم التلاعب بالمعاني من أجل السلطة أو التجارة بواسطة وسطاء مثل التجار وعلماء الأنثروبولوجيا والنقاد. بينما تزيل التجارة والسفر الحواجز، حيث يواجه فنانو الشعوب المنفصلة سابقًا ممارسات حضرية مثل تعليم مدارس الفنون والمعارض الفنية والمتاحف وعالم الفن السائد المزدهر والتنافسي.

حيث يدخل الكثيرون هذا العالم بشكل إبداعي بينما يحاولون الحفاظ على التميز العرقي، بحيث يتم على سبيل المثال تداول وعرض الفنون البريطانية والإنويت واليابانية والإسبانية والماورية من قبل نفس المؤسسات أو ما شابهها. أذ سمح العالم المعاصر لتذويب الحدود، والذي يُطلق عليه غالبًا ما بعد الحداثة، بالعديد من الممارسات التي كانت تُفصَل سابقًا كحرف، وغالبًا ما تصنعها النساء، لدخول هذه الدوائر والمؤسسات نفسها.

كما خصص الفنانون الحضريون ميزات الفنون غير الغربية باعتبارها خاصة بهم، حيث يتبنى الفنانون غير الغربيون الممارسات الحضرية. وهناك تقارب حيث يشارك الفنانون الآن في البحث الإثنوغرافي، ويؤكد علماء الأنثروبولوجيا على القوة الشعرية بدلاً من القوة التحليلية لأعمالهم. كما يؤكد مؤرخو الفن على الشخصية والسياقية في الإنتاج الفني بينما يوسع علماء الأنثروبولوجيا نظرتهم إلى عالم الفن الحضري والعالمي.

مصطلح الفن في الأنثروبولوجيا:

لمصطلح الفن في الأنثروبولوجيا عدة معانٍ، تتعلق جميعها بأداء ونواتج المهارات البشرية، المرتبطة بصفات جمالية وليست وظيفية أو مقدسة أو علمية تجذب حواس الإنسان. حيث يمكن للفن أن يروق لمعنى واحد، على سبيل المثال الرسم على الحامل، أو للحواس المتعددة، على سبيل المثال رقصات طقوسية (رؤية، حركية، صوت). كما يركز على الفنون البصرية بدلاً من الأغاني أو الموسيقى أو الرقص.

تغير معنى الفن من اللاتينية التي تعني المهارة، بمرور الوقت، ليعكس السياقات التكنولوجية والاجتماعية، وغالبًا ما يتم توأمة الفن في اللغة الإنجليزية مع حرفة حيث ارتبطت الحرفة بالمهارات اليدوية ومهن الطبقة الدنيا. وفي عصر التنوير تغير معنى الفن مرة أخرى، وأصبح مرادفًا للفنون الجميلة، وهي مجموعة من المهارات التعبيرية بشكل أساسي مسلية للحواس ولكن مع القليل من الأهداف العملية.

كما كانت هذه الفنون هي متعة الطبقات الغنية والمتعلمة التي أوجدت أذواقها أشكالًا غير كنسية مثل الأوبرا والموسيقى السمفونية والرسم التصويري والرقص المصمم ولاحقًا الباليه. وبمجرد فصله عن قضايا الحياة، تم تبرير الفن باعتباره تعبيرًا متفوقًا عن الروح البشرية، التي جسَّد ممارسوها العبقرية الداخلية وكانوا مدينين بحرية التعبير. فالعديد من الممارسات الجمالية للأفراد غير المتعلمين من السكان الأوروبيين كالأغاني الشعبية، والرقص، والحرف اليدوية، تعتبر فنونًا.

التحدي لعلماء الأنثروبولوجيا:

كل هذه الفنون جزء لا يتجزأ من الهياكل التاريخية والاجتماعية والثقافية للعالم الغربي، حيث يجد علماء الأنثروبولوجيا صعوبة في تحديد الفن في المجتمعات الأخرى، ولقد عالجوا المشكلة بطريقتين، بتحديد الممارسات والمنتجات التي تشبه الفنون الغربية، في الشكل من حيث الجاذبية لبعض الحواس وفيما يتعلق بالسياق، على سبيل المثال، الدين، التسلسل الهرمي والطقوس. حيث كان هذا سهلاً في مواجهة الغرب مع الحضارات المعقدة الأخرى والتي غالبًا ما تكون أثرية، ولكنه كان صعبًا في المجتمعات الأكثر مساواة غير المتعلمة التي درستها الأنثروبولوجيا المبكرة.

إذ أكد بواس في كتابه “الفن البدائي” على عالمية الفنون كإنتاج قائم على المهارات لأشكال ذات قيمة جمالية عندما يصل العلاج التقني إلى مستوى معين من التميز بحيث يتم إنتاج أشكال نموذجية معينة تم تحديدها لاحقًا باسم أنماط، ونسمي ذلك فن العملية فالكمال هو في الأساس حكم جمالي ولكن لا يمكننا تحديد أين يقع الموقف الجمالي. كما أن الفنون يتم إنشاؤها بطريقتين عن طريق الوجهة، التي صنعها فنانون واعون بذواتهم لعالم الفن وعن طريق التحول، الذي تم إنتاجه إما في الماضي أو في مكان آخر، خارج الفن العالمي.

المناهج الأنثروبولوجية للفن:

بعد زوال الأنثروبولوجيا القائمة على المتاحف في القرن التاسع عشر، بإيحاءاتها التطورية والانتشارية، اهتمت المناهج الأنثروبولوجية للفن منذ الستينيات بآليات وطبيعة الرسائل التي يحملها الفن. ولقد اعتمدوا على علم النفس أو علم اللغة، أي السينمائية، التي تعكس الأنماط الوظيفية والبنيوية للأنثروبولوجيا.

المناهج النفسية:

تعامل التحليل النفسي مع الفن، مثل الأحلام والأساطير، كتعبيرات عن العقل الباطن، وتُترجم إلى أشكال مقبولة من الأنا الواعية. ويفترض معظمهم عالمية المقاربات لمجموعة عالمية من النماذج البدائية، والتي تتكيف معانيها شخصيًا أو محليًا لحل المشكلات. إذ أن الفن يعبر عن المحرمات بأشكال مستساغة وجمالية، وقد تكون المحرمات عالمية، على سبيل المثال سفاح القربى، ثقافيًا محددًا. كما تحظى الفنون بالإعجاب محليًا عندما تكون المحرمات ثقافية وتكون أكثر انتشارًا عندما تتحدث عن مشاكل إنسانية عالمية. وهذا النهج يكمن أيضًا وراء أعمال مارغريت ميد، وباتسون شيفلين.

المناهج اللغوية:

الفن مثل اللغة، هو شكل تواصلي، يستخدم وسيطًا يحمل رسالة مشفرة يفهمها كل من المبدع والجمهور. حيث ادعى أنه بالنسبة للشعوب، يمكن قراءة الفن المرئي مباشرة، ولكن لا يقتصر على الكلمات. وفي المقابل، أظهر مون البيري الأسترالي أن اللوحة تتكون من عدد من العناصر الأيقونية ولكن متعددة التكافؤ، مجتمعة في هياكل شبيهة بالجمل، لإصدار بيانات رمزية حول أسلاف الحلم، وغالبًا ما توحي بالكلام.

ويفترض ليفي شتراوس أن الفن يقع في منتصف الطريق بين المعرفة العلمية والفكر الأسطوري والسحري في منتصف الطريق بين التصميم الذي يبني هياكل العالم من المبادئ الأولى من حطام الأحداث الماضية. كما أن العاطفة الجمالية هي نتيجة هذا الاتحاد بين النظام الهيكلي وترتيب الأحداث. أذ تكشف التحليلات البنيوية الأخرى، مثل المنسوجات السومبية، عن أنظمة أساسية للمعاني المفسرة محليًا.

المناهج الاجتماعية والسياسية:

شدد علماء النثروبولوجيا الاجتماعية على وظائف الفن في الحفاظ على المجتمع. حيث أظهر العلماء كيف تستخدم الطقوس السياسية رموزًا وألوانًا معيارية وطبيعية لتنظيم الحدث وتعزيز المجتمعات بين المشاركين، وأظهروا كيف تتذكر التماثيل البشرية والحيوانية الأمثال التي تعمل على تدريب المبتدئين على العبادة. ويؤكد هذا المنهج أن علماء الأنثروبولوجيا ركزوا خطأً على الجماليات وعلى العلاقات بين الأسلوب الرسمي والخصائص الثقافية الأخرى، لأن الفن لا يتعلق دائمًا بالجماليات، وأن التعبير عن النظام الجمالي محدد ثقافيًا.

الجماليات وعلم الجمال العرقي والجامعات:

لا يُفهم الكثير حتى الآن عن المسلمات الجمالية. حيث قام عدد من علماء الأنثروبولوجيا بشرح النظم المحلية، أي النظم العرقية والجمالية، كما حاول البعض بشكل غير حاسم اختبار الطبيعة عبر الثقافات للذوق الجمالي، على سبيل المثال، من خلال عرض صور لأشياء فنية لكل من صانعيها غير الغربيين وطلاب الفن الغربيين، ومع ذلك، كان علماء أنثروبولوجيا الفن من بين أول من استخدم معرضًا تجريبيًا للأشياء الفنية الفعلية في مقارنة التفضيلات الأصلية (الإنويت) والأوروبية الأمريكية. والمقاربات الأخرى، بالاعتماد على أعمال فيتجنشتاين الفلسفية وأعمال أخرى عن فنون العصر الحجري القديم والإثنوغرافي، كما هناك احتمالية أن المسلمات الجمالية الأساسية مرتبطة بالفوسفينات العصبية العينية وبنية الدماغ.

السابق
أفضل أنواع السمك في البحر الأحمر
التالي
أجمل مناظر الشلالات السياحية في زيلامسي